الأحد، 28 نوفمبر، 2010

يـآإ آنتـمُُ ‘ !



هم هكذا دائمـآ ، 
يبنوُن في آرواحنا مدن اللقاء  ‘, 
ويرحلوُن ! 


في السابق ، 
كنت أستودع الأشياء بنية المرور عليها لاحقاً ،
أما اليوم فصرت استقبل كل شيء واودعه كأنها المرة الأولى والأخيرة ،
كأنني أخبر الأشياء بطريقة مُهذبة بأنيّ عاجزة عن طقوسْ الفرح ،
ومُتوقفه عن استهلاك الحُزن ... ! * 

الأحد، 21 نوفمبر، 2010

[ وـآاهـٍ وآكتفيْْ ! ]


مُصابة بِ هشاشة جُحُود رفقة رُوح ،
رُبما خال لي بِ أنهُم كذلك !
لكن خاب ظني ب أُؤلئك المتعرّين
 من وفاء الصديق !
كثيراً ما خبَئُو
السموم وراء ظهري إلى أن وَرثت داء النكران ،
مِن مَن اسقيتهم حنانِ روحي وطيب الكلم اللذيذ ،
لا تتفاجئوا مما س ينصب !
لأن كلّ ذلك ليس إلاّ واقعٌ تعايشته
بِ ألم تساقط على سُـقوف حنايايّ !
وجعل مني
أنثى ـاآ تَرسُم العذاب بِ أصابع تنزفُ دماً ،
لا الذنبُ ذنبي ولا ذنب إخلاصي !
بلّ ذنبُ قدر أضاعني في افواه اللاهين
بِ سكب الاباطيل في مسمعي ،

عجبي !
إلى كلّ من تناسُوا عطائي !
وَربّ النون سوف أهدرُ ما الحقتمُوني به !
من أذىً يختلسُ ماء عيني بِ شغف !
حيث إني س أعلن العزوف عن تلك الأبواب الفارغه ،
وأطبع لهم بصمة وفاء مفلسه ،
وآكتفيّ
 بِ هذآ القدرْ !

الخميس، 11 نوفمبر، 2010

[ لآشي في الدرُوب ، سوىـآ الظلام والقلوب المزيفه ]



الأحلام الحزينة ، والأمنيات الرمادية ، 
والعقول السامجة ، والأيدي القاسية ،
والأرواح السقيمة
تدنو مني كـ دنو الحجر من الجبل ،
تقترب  تلتصق بي .. تأوي إلي !
 
أسقط على الممرات ، على الشوارع ،
على حافة الأرصفة ، على حدود اللاشيء ،
على نوافذ البؤس ، عند بوابة الظلام ،
عند المطر المخيف .. عند اللصوص ..
 عند قطاع الطـرق .. عند حاويات مهجورة !

قلوُبهم .. 
لا تأبه للبكاء ، للقـلوب المنكسرة .. المنهزمة ،
للأرواح التي تفتقد دفئا ، تفتقد قلبا قويا !